سورة المطففين | مؤيد المزين | القرءان الكريم

القرءان الكريم \ مؤيد المزين \ سورة المطففين

سورة المطففين

سورة المطففين

المرجو التقييم --->
أضيف بتاريخ  09/03/14 شوهد 771 مرة أضيف من طرف ayour


هل استفدت؟ كن إيجابي و شارك المحتوى و أطلعنا عن رأيك

تعليقاتكم


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ ﴿ 1 الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ ﴿ 2 وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ ﴿ 3 أَلَا يَظُنُّ أُولَٰئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ ﴿ 4 لِيَوْمٍ عَظِيمٍ ﴿ 5 يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿ 6 كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ ﴿ 7 وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ ﴿ 8 كِتَابٌ مَرْقُومٌ ﴿ 9 وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ ﴿ 10 الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ ﴿ 11 وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ ﴿ 12 إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ ﴿ 13 كَلَّا ۖ بَلْ ۜ رَانَ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴿ 14 كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ﴿ 15 ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُو الْجَحِيمِ ﴿ 16 ثُمَّ يُقَالُ هَٰذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ ﴿ 17 كَلَّا إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ ﴿ 18 وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ ﴿ 19 كِتَابٌ مَرْقُومٌ ﴿ 20 يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ ﴿ 21 إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ ﴿ 22 عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ ﴿ 23 تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ ﴿ 24 يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ ﴿ 25 خِتَامُهُ مِسْكٌ ۚ وَفِي ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ﴿ 26 وَمِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ ﴿ 27 عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ ﴿ 28 إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ ﴿ 29 وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ ﴿ 30 وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَىٰ أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ ﴿ 31 وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَٰؤُلَاءِ لَضَالُّونَ ﴿ 32 وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ ﴿ 33 فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ ﴿ 34 عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ ﴿ 35 هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ﴿ 36
صدق الله العظيم

التعريف بالسورة :
1) سورة مكية .
2) من المفصل .
3) آياتها 36 .
4) ترتيبها الثالثة والثمانون .
5) نزلت بعد سورة العنكبوت .
6) بدأت بالدعاء على المطففين " ويل للمطففين " لم يذكر لفظ الجلالة في السورة ، بها سكتة لطيفة في الآية (14) .
7) الجزء (30) ـ الحزب ( 59) ـ الربع ( 3) .
محور مواضيع السورة :
يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ أُمُورِ العَقِيدَةِ وَتَتَحَدَّثُ عَنِ الدَّعْوَةِ الإِسْلاَمِيَّةِ في مُوَاجَهَةِ خُصُومِهَا الأَلِدَّاءِ.
سبب نزول السورة :
أخرج النسائي وابن ماجة بسند صحيح عن ابن عباس قال : لما قدم النبي المدينة كانوا من أبخس الناس كيلاً ، فأنزل الله ( ويل للمطففين ) فأحسنوا الكيل بعد ذلك.

1. ( ويل ) كلمة عذاب أو واد في جهنم ( للمطففين )
2. ( الذين إذا اكتالوا على ) أي من ( الناس يستوفون ) الكيل
3. ( وإذا كالوهم ) أي كالوا لهم ( أو وزنوهم ) أي وزنوا لهم ( يخسرون ) ينقصون الكيل أو الوزن
4. ( ألا ) استفهام توبيخ ( يظن ) يتيقن ( أولئك أنهم مبعوثون )
5. ( ليوم عظيم ) أي فيه وهو يوم القيامة
6. ( يوم ) بدل من محل ليوم فناصبه مبعوثون ( يقوم الناس ) من قبورهم ( لرب العالمين ) الخلائق لأجل أمره وحسابه وجزائه
7. ( كلا ) حقا ( إن كتاب الفجار ) أي كتاب أعمال الكفار ( لفي سجين ) قيل هو كتاب جامع لأعمال الشياطين والكفرة وقيل هو مكان أسفل الأرض السابعة وهو محل إبليس وجنوده
8. ( وما أدراك ما سجين ) ما كتاب سجين
9. ( كتاب مرقوم ) مختوم
10. ( ويل يومئذ للمكذبين )
11. ( الذين يكذبون بيوم الدين ) الجزاء بدل أو بيان للمكذبين
12. ( وما يكذب به إلا كل معتد ) متجاوز الحد ( أثيم ) صيغة مبالغة
13. ( إذا تتلى عليه آياتنا ) القرآن ( قال أساطير الأولين ) الحكايات التي سطرت قديما جمع أسطورة بالضم أو إسطارة بالكسر
14. ( كلا ) ردع وزجر لقولهم ذلك ( بل ران ) غلب ( على قلوبهم ) فغشيها ( ما كانوا يكسبون ) من المعاصي فهو كالصدإ
15. ( كلا ) حقا ( إنهم عن ربهم يومئذ ) يوم القيامة ( لمحجوبون ) فلا يرونه
16. ( ثم إنهم لصالوا الجحيم ) لداخلو النار المحرقة
17. ( ثم يقال ) لهم ( هذا ) أي العذاب ( الذي كنتم به تكذبون )
18. ( كلا ) حقا ( إن كتاب الأبرار ) أي كتاب اعمال المؤمنين الصادقين في إيمانهم ( لفي عليين ) قيل هو كتاب جامع لأعمال الخير من الملائكة ومؤمني الثقلين وقيل هو مكان في السماء السابعة تحت العرش
19. ( وما أدراك ) أعلمك ( ما عليون ) ما كتاب عليين
20. هو ( كتاب مرقوم ) مختوم
21. ( يشهده المقربون ) من الملائكة
22. ( إن الأبرار لفي نعيم ) جنة
23. ( على الأرائك ) السرر في الحجال ( ينظرون ) ما أعطوا من النعيم
24. ( تعرف في وجوههم نضرة النعيم ) بهجة التنعم وحسنه
25. ( يسقون من رحيق ) خمر خالصة من الدنس ( مختوم ) على إنائها لا يفك ختمه غيرهم
26. ( ختامه مسك ) آخر شربه تفوح منه رائحة المسك ( وفي ذلك فليتنافس المتنافسون ) فليرغبوا بالمبادرة إلى طاعة الله
27. ( ومزاجه ) أي ما يمزج به ( من تسنيم ) فسر بقوله
28. ( عينا ) فنصبه بأمدح مقدرا ( يشرب بها المقربون ) منها أو ضمن يشرب معنى يلتذ
29. ( إن الذين أجرموا ) كأبي جهل ونحوه ( كانوا من الذين آمنوا ) كعمار وبلال ونحوهما ( يضحكون ) استهزاء بهم
30. ( وإذا مروا ) أي المؤمنون ( بهم يتغامزون ) يشير المجرمون إلى المؤمنين بالجفن والحاجب استهزاء
31. ( وإذا انقلبوا ) رجعوا ( إلى أهلهم انقلبوا فكهين ) وفي قراءة فكهين معجبين بذكرهم المؤمنين
32. ( وإذا رأوهم ) المؤمنين ( قالوا إن هؤلاء لضالون ) لايمانهم بمحمد صلى الله عليه وسلم
33. قوله تعالى ( وما أرسلوا ) الكفار ( عليهم ) على المؤمنين ( حافظين ) لهم أو لأعمالهم حتى يردوهم إلى مصالحهم
34. ( فاليوم ) أي يوم القيامة ( الذين آمنوا من الكفار يضحكون )
35. ( على الأرائك ) في الجنة ( ينظرون ) من منازلهم إلى الكفار وهم يعذبون فيضحكون منهم كما ضحك الكفار منهم في الدنيا
36. ( هل ثوب ) جوزي ( الكفار ما كانوا يفعلون ) نعم

  • سعد الغامدي

  • وليد مصباح

  • مؤيد المزين

  • سورة فاطر

  • سورة يوسف

  • آيات من سورة مريم

  • سورة المطففين

  • سورة القلم

  • آل عمران

  • الأعراف